الامام احمد بن زين الحبشي
اهلا وسهلا اخي الزائر ان كانت هذه اول زياره لك يرجاء منك التسجيل وشكرا


موقع الامام الحبيب احمد بن زين الحبشي موقع يهتم بماثر ومتعلقات الامام
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الإمام محمد بن أحمد بن جعفر الحبشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السعيد



عدد المساهمات : 10
نقاط : 7750
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: الإمام محمد بن أحمد بن جعفر الحبشي   السبت يناير 02, 2010 12:19 pm

سير والتراجم (1)



الإمام محمد بن أحمد بن جعفر الحبشي

العَلَم الإمام، والصدر الهمام، والجهبذ الضرغام، من كبار العلماء الأعلام، ومن أشهر زعماء سادة آل باعلوي العظام .

نسبه الشريف :

محمد بن أحمد بن جعفر بن أحمد بن زين بن علوي بن أحمد ـ صاحب الشِّعب ـ بن محمد بن علوي بن أبي بكر الحبشي .... إلخ النسب الشهير .

ولادته :

ولد بمدينة الحوطة [ خلع راشد ] في حضرموت سنة 1181 هـ.

شيوخه وطلبه للعلم الشريف :

أخذ العلم عن كثير من أهل العلم والفضل في مقدمتهم والده المنصب الإمام الفقيه أحمد بن جعفر الحبشي والعلامة الكبير السيد سقاف بن محمد بن عمر السقاف والعلامة السيد حامد بن عمر المنفر والعلامة السيد أحمد بن حسن بن عبد الله الحداد والعلامة السيد عمر بن زين ابن سميط والعلامة السيد عمر بن عبدالرحمن البار مولى جلاجل والعلماء السادة محمد وحسن وعلوي أبناء سقاف بن محمد بن عمر السقاف والعلامتان السيدان عمر وعلوي أبناء السيد أحمد بن حسن الحداد والعلامتان السيدان عبدالرحمن وزين أبناء السيد محمد بن زين ابن سميط ، وأما شيخ فتحه فهو العلامة السيد عمر بن سقاف بن محمد بن عمر السقاف فعنه يروي وإليه يسند .

أوصافه :

برع في مختلف فنون العلم لاسيما علم الفقه والنحو والتصوف كما أنه تصدى للتدريس في حياة والده ، وله المواعظ المؤثرة في القلوب خصوصاً في قبة جده الإمام العارف بالله الولي أحمد بن زين الحبشي أثناء الحضرات الشهرية والزيارات السنوية .

وهل لك أن تُحدّث عن الجلال والروعة كتصوير لزعامة كبرى ومنصب عظيم من المناصب العلوية المميزة ، وإذا كان له صدور المجالس والمحافل وسواها فإن له الأولية في المواكب وغيرها .. أنظر إلى هذا المشهد كواحد من المشاهد المتكررة :

ألا تراه بارزاً على صهوة جواده بين جموع ملأت الفضاء بأجسامها، وضوضاء يضيع الصوت العالي في غمارها، وقد رفعت أمامه الرايات المرفرفة، وللطاسات رنين صاخب، وللحفات الوطنية أغانيها، وأهازيج القبائل وطلقات بنادقها، وزغاريد النساء، وهتافات الهاتفين لها مالها من ترجيع وترديد في الفضاء الواسع .

على أن من صفاته السامية عدم تأثره بمركزه ولا بمشاغله المتنوعة على كثرتها فكانت صلته المباشرة بشيوخه غير مقطوعة واستدامة تنقلاته في نواحي حضرموت للإصلاح الإجتماعي أو الحظوة بزيارات شيوخه والصالحين، الأحياء أو الميتين .

تلاميذه :

تتلمذ على يديه الكثير ممن حملوا راية نشر الدعوة الإسلامية ونبغوا في العلوم الشرعية، والعقلية والنقلية، ولو لم يكن له تلميذ سوى العلامة السيد عيدروس بن عمر الحبشي الذي ترجم له في كتابه عقد اليواقيت وعدّه شيخه الرابع ممن أخذ عنهم .. لكفى، كيف ومن تلامذته العلامة السيد محمد بن عبدالرحمن بن محمد الحداد والعلامة القاضي السيد علوي بن سقاف بن محمد الجفري والعلامة السيد عمر بن محمد بن سقاف السقاف والعلامة الشيخ عبدالله بن سعد ابن سمير ـ أحد الفقهاء العبادلة السبعة المشهورين بحضرموت في وقته ـ والذي أفرده بترجمة ضافية في كتيب صغير [مخطوط] ، وكذلك العلامة السيد محمد بن عبدالله البار قد أشار بطرف من حياته في كتابه [معادن الأسرار] .

أوصافه ورحلاته :

إذا فاتنا كثير من شؤونه فلم يفتنا حديث ابن حميد في تاريخه عن سعة عارضته في الحقائق والأذواق .

وقد رحل إلى الحرمين الشريفين عام 1237 هـ لأداء النسكين ، وزيارة جده المصطفى سيد المرسلين ، حتى إذا عاد إلى بلده الحوطة تقدم تلميذه الشيخ عبدالله بن سعد ابن سمير بقصيدة تهنئة .

شعره ومنثوره :

من فاته الإطلاع على ديوانه فإنه يرى في كتاب [المنهل العذب الصاف] قصيدة له مديحة في شيخه العلامة المرشد السيد عمر بن سقاف السقاف مطلعها:

أيا صاحِ لي قلب تهيج بالطرب من الورق إذ باتت تنوح بسفح يب

ومن ملاحظاته العلمية:

إذا كنتَ نحوياً فحافظ على الأداء وإلا فسكّن فالسكون هو السترُ

ومهما كرهت الردّ في كلّ غلطةٍ فكن مستجيباً والتمادي هو الكبرُ

وفي عقد اليواقيت أن له مديحةً في شيخه العلامة عمر بن عبدالرحمن البار مولى جلاجل مطلعها :

هواي بسكان النقا أبداً مغرا وشوقي إليهم لم يزل دائماً يترا

كما أن من منثوره إجازته لتلميذه العلامة السيد عيدروس بن عمر الحبشي إذا قرأتها تلمس فيها من تواضعه الشيء الكثير ، ومع ذلك فقد ذهبت كثير من جواهر أشعاره وكلامه وأخباره ومكاتباته طي الإهمال إما لعدم تدوينها كون المجتمع الذي يحيط بهم مجتمعاً قبلياً ، وإما حبستها الرفوف والخزائن حتى أكلتها دابة الأرض وذهبت بها حوادث السنين وكذلك الحال عن والده العلامة الفقيه المنصب أحمد بن جعفر الحبشي .

وفاته :

إذا كان تاريخ صاحب الترجمة بعيد المدى في كافة مظاهره فيجدر بنا أن نكتفي بما عرضناه من مناظر ومظاهر له ظهوره ووضوحه فيها إلى أن نقله الله تعالى إلى دار البقاء بمدينة الحوطة [خلع راشد] في شهر القعدة عام 1254 هـ ودفن قريباً من والده وجده في القبة الجنوبية ، وقد رثاه كثير من الشعراء والأدباء .

وله من الأبناء : علي وهو أكبرهم وأحمد وصالح وحسين وأبوبكر وعبدالله وإبراهيم وعيدروس وعمر ، ولا تزال ذريتهم إلى اليوم في علي وأحمد وصالح وعبدالله وعيدروس رحمهم الله رحمةً واسعة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإمام محمد بن أحمد بن جعفر الحبشي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الامام احمد بن زين الحبشي :: التراثيات :: الحبيب-
انتقل الى: