الامام احمد بن زين الحبشي
اهلا وسهلا اخي الزائر ان كانت هذه اول زياره لك يرجاء منك التسجيل وشكرا


موقع الامام الحبيب احمد بن زين الحبشي موقع يهتم بماثر ومتعلقات الامام
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الرسالة الجامعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 32
نقاط : 8000
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://benzen.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الرسالة الجامعة   السبت يناير 02, 2010 10:42 am

الرسالة الجامعة
و

التذكرة النافعة


السيد أحمد بن زين الحبشي

المشتملة على ما لا بد من التوحيد والفقه والتصوف على مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، حمداً يوافي نعمه، ويكافئ مزيده، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة). وقال صلى الله عليه وسلم: (من سلك طريقاً يلتمس فيها علماً سلك الله به طريقاً إلى الجنة).
وبعد: فهذه مسائل مختصرة من بعض كتب حجة الإسلام الغزالي غالباً، من عرفها وعمل بها، نرجو له من الله أن يكون من أهل العلم ظاهراً وباطناً وبالله التوفيق.
أركان الإسلام خمسة:شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً، مع الإخلاص والتصديق، فمن لم يكن مخلصاً فهو منافق، ومن لم يكن مصدقاً بقلبه فهو كافر. وأصل الإيمان أن تعتقد أن الله تعالى موجود وأنه تعالى واحد، لا شريك له، ولا مِثل له، ولا شِبه له، (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير). خلق السماوات و الأرض، وخلق الموت والحياة والطاعة والمعصية والصحة والسقم وجميع الكون وما فيه، وخلق الخلق وأعمالهم، وقدر أرزاقهم وآجالهم، لا تزيد ولا تنقص، ولا يحدث حادث إلا بقضائه وقدره وإرادته. وأنه تعالى حي عالم مريد قادر متكلم سميع بصير (يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور) و(يعلم السر وأخفى) (خالق كل شيء) (وهو الواحد القهار) وأنه تعالى بعث سيدنا محمداً عبده ورسوله إلى جميع الخلق لهدايتهم، ولتكميل معاشهم ومعادهم، وأيده بالمعجزات الظاهرة، وأنه عليه الصلاة والسلام صادق في جميع ما أخبر به عن الله تعالى من الصراط، والميزان، والحوض، وغير ذلك من أمور الآخرة، والبرزخ، ومن سؤال الملكين، وعذاب القبرونعيمه، وأن القرآنوجميع كتب الله المنزلة حق والملائكة حق، والجنة حق، والنار حق، وجميع ماجاءنا به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حق.
فصل: فروض الوضوء ستة:
الأول: النية، الثاني: غسل الوجه وحدّه من منابت شعر الرأس إلى منتهى اللحيين والذقن طولاً وعرضاً منالأذن إلى الأذن، الثالث: غسل اليدينإلى المرفقين، الرابع: مسح شيءمن بشرة الرأس أو شعر في حده، الخامس: غسل الرجلينمع الكعبين، السادس: الترتيب علىهذه الكيفية وإن كانعليه جنابة من مجامعة أو خروج مني بنوم أو غيره لزمه غسلجميع بدنه مع نية رفع الجنابة.
فصل: وينقض الوضوء الخارج منأحد السبيلين القبل أو الدبر على ما كان، وينقض الوضوءزوال العقل بنوم أوغيره إلا نومممكن مقعدته من الأرض، وينقض الوضوءمس قبل أو دبر آدمي منه أو من غيره ببطن الكف وبطون الأصابع كبيراً كان أوصغيراً و لو ولده و لو ميتاً، وينقض الوضوءالتقاء بشرتي رجل و امرأة كبيرين أجنبيين بلا حائل إلا ظفراً أو شعراً أو سناًفلا ينقض الوضوء، ويشترط لصحةالصلاة معرفة دخول الوقت بيقين أو اجتهاد أو غلبة ظن فإن صلىمع الشك لم تصحصلاته، ويشترط معرفةالقبلة، ويجب سترالعورة بساتر طاهر مباح، ويجب رفعالنجاسة من الثوب و البدن و المكان، ويجب علىالقادر أن يصلي الفرض قائماً.
فروض الصلاة: النية، وتكبيرةالإحرام مع النية، وقراءة الفاتحةبالبسملة والتشديدات الأربع عشرة، وإخراج الضاد من الظاء، وليس في الفاتحة ظاء، ثمالركوع، ويجب أن ينحني، بحيث تنال راحتاه ركبتيه ويطمئن فيهوجوباً حتى تسكن أعضاؤه، ثمالاعتدال ويطمئن فيهوجوباً، ثمالسجود مرتين والجلوس بينالسجدتين، ويطمئن وجوباًفي الكل، ويفعل باقي الركعات كذلك، والتشهد الأول وقعوده سنة، والتشهد الأخيرو الجلوس فيه فرض، والصلاة على النبي صلىالله عليه وسلم بعدالتشهد و قبل السلام فرض، والسلام منالصلاة فرض، وأقل السلامالسلام عليكم.
وأقل التشهد الواجب: التحيات للهسلامٌ عليك أيها النبي و رحمة الله و بركاته سلامٌ علينا و على عباد اللهالصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمداًعبده و رسوله. وأقل الصلاةعلى النبي صلىالله عليه و سلم: اللهم صل على محمد، وينبغي أن يأتي بالسنن جميعها وهي كثيرة جداً، وينبغي الاعتناء بالإخلاص وهو العمللله وحده، وينبغيالحضور، وهو أن يعلم بما يقول ويفعل، والخشوع وهو سكون الأعضاء و حضور القلب، وتدبر القراءةو تفهمها، فإنما يتقبل الله من الصلاة بقدر الحضور، ويحرم الرياءفي الصلاة و غيرها و هو العمل لأجل الناس، ويبطل الصلاةالكلام عمداً و لو بحرفين و ناسياً إن كثُر، ويبطلها العملالكثير كثلاث خطوات، والأكل، والشرب، وانكشاف العورةإن لم تستر حالاً، ووقوع النجاسةإن لم تُلق حالاً من غير حمل، ويبطلها سبقالإمام بركنين فعليين، وكذا التخلفبهما بغير عذر، ولا تصحالصلاة خلف كافر وامرأة وخنثى. والجمعة فرضعين على كل مسلم ذكر حر حاضر بلا عذر شرعي كالمرض و المطر.
ومن شروط الجمعة الخطبتان:وأركانهماحمد الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والوصية بالتقوى، وقراءة آية من القرآن في إحداهما، والدعاء للمؤمنين في الأخيرة، ويجب أنيخطب قائماً متطهرا ًمستور العورة، و يجب الجلوس بينهما فوق طمأنينة الصلاة، والموالاة.
وصلاةالجماعة، وصلاة الجنازة، فرض كفاية. والعيدان والكسوفان والوتر سنن مؤكدات. وكذا رواتب الصلاة والضحى والتراويح سنن لها فضل وثواب عظيم.
وأما الصوم: وهو الثالث من أركان الإسلام، فهو إمساك معروف على وجه مخصوص، منه النية لكل يوم و تبييتها من الليل، والإمساك عن المفطرات من الطعام و الشراب والجماع والاستمناء بمباشرة والاستقاءة بالاختيار.
ومن تمامالصوم: كف الجوارح عما يكرهه الله تعالى من الأعضاء السبعة الآتي ذكرها. ففيالحديث: "خمس يفطرن الصائم: الكذب، والغيبة، والنميمة، واليمين الكاذبة، والنظر بشهوة". ومن تمامالصوم: تحري الإفطار على حلال، وعدم الاستكثار من الأكل، وينبغي الاستكثار من الصوم لا سيما الأيام الفاضلة فيالشرع، والله أعلمو بالله التوفيق.
وأما الزكاة: وهي رابع أركان الإسلام، فتجب علىالمسلم معرفة الأموال الواجبة فيها، وهي النعم، والنقدان، والتجارة، والرِّكاز، والمعدن، والمعشرات -وهي الحبوب والثمار- فلا زكاة فيما سوى النعم السائمة، ويشترط الحول لها، وكذلك يشترط للنقود والتجارة، ويشترط في هذه الأنواع: النصاب أيضاً، وواجب النقدين، والتجارة ربع العشر، وواجب الحبوبو الثمار التي سقيت بمؤنة نصف العشر و بغير مؤنة العشر.
وزكاة الفطر واجبة: على كل مسلم إذا فضلتعن قوته وقوت من يقوته يوم العيد وليلته، أربعة أمدادبمد النبي صلىالله عليه وسلم، وتجب النية في الجميع، ولا يجوز أن يصرف الزكاة والفطرة إلا إلى حر مسلم متصف بصفة أحد الأصناف الثمانية كالفقير والمسكين وكونه غير هاشمي ولا مطلبي ولا مولى لهما ويجب استيعاب الموجودين منهم.
وأما الحج: فهو خامس أركان الإسلام، وهو فرض على كل مسلم مكلف حر، وكذا العمرة في العمر مرة،بشرط الاستطاعة، وهي أن يملك ما يحتاج إليه في سفره إلى الحج ذهاباً و إياباً، ونفقة من تلزمه نفقته إلىرجوعه. و أعمال الحج ثلاثة أشياء: أركان، وواجبات وسنن.
فالأركان خمسة:الإحرام، وهو نية الدخول في الحج أو العمرة. ويستحب أن يقول مع ذلك نويت الحج أو العمرة وأحرمت به لله تعالى ولا يصح الإحرام بالحج إلا في أشهره وهي شوال، وذو القعدة وعشر ذي الحجة، وآخرها طلوع فجر ليلة النحر وباقي الأركان: الوقوف بعرفة، وطواف الإفاضة، والسعي، والحلق والتقصير.
وأركان العمرة: هي أركان الحج إلا الوقوف فليس منها، ويجب للطواف ستر العورة، والطهارة منالحدثين، ومن النجاسة، وأن يكون سبع طوفات في المسجد والبيت عن يساره، وهو خارج عنه، ويجب أنيكون السعي سبعاً، وبعد الطواف،وأن يبدأ بالصفا و يختم بالمروة.
وواجبات الحج: الإحرام من الميقات، والمبيت بمزدلفة ليلة النحر، والمبيت ليالي التشريق بمنى، والرمي، وطواف الوداع.
وأما السنن:فكل ما سوى الأركان والواجبات، فمن ترك ركناً لم يصح حجه، ولا يحل من إحرامه حتى يأتي به، ولا يجبره دم ولا غيره، وثلاثة من الأركان لا تفوته ما دام حياً وهي: الطواف، والسعي، والحلق، ومن ترك شيئاً من الواجبات صح حجه، ولزمه دم، وعليه إثم إن لم يُعذر، ومن ترك شيئاً من السنن، فلا شيء عليه، ولكن تفوته الفضيلة.
ويحرم ستررأس الرجل، ووجه المرأةالمحرِمين، أو بعضهما، وإزالة الظفر،والشعر، ودهن شعرالرأس واللحية، وتطيُّب جميعالبدن. ويحرم عقدالنكاح والجماع ومقدماته، وإتلاف كلحيوان بري وحشي مأكول. والمرأة كالرجلفي المحرمات.
وحفظ القلب من المعاصي واجب: على كل مسلم وكذا حفظ الأعضاء السبعة فرض عين على كل مسلم. فمنمعاصي القلب: الشك فيالله تعالى، والأمن منمكر الله، والقنوط منرحمة الله تعالى، والتكبر علىعباد الله تعالى، والرياء، والعجب بطاعة الله تعالى، والحسد، والحقد على عبيد الله، ومعنى الحسد: كراهية النعمة على المسلم، و استثقالها، ومنها: الإصرارعلى معصية الله، والبخل بماأوجب الله تعالى، وسوء الظنبالله وبخلق الله، والتصغير لماعظم الله من طاعة،أو معصية، أو قرآن، أو علم، أو جنة، أو نار، وكل ذلك من المعاصي والخبائث المهلكات، بل بعض ذلك مما يدخل في الكفر والعياذ بالله تعالىمن ذلك.
ومن طاعة القلب: الإيمان بالله، واليقين، والإخلاص، والتواضع، والنصيحة للمسلمين، والسخاء، وحسن الظن، وتعظيم شعائرالله، والشكر علىنعم الله، كالإسلام، والطاعة، وسائر النعم، والصبر علىالبلاء، مثل الأمراض والمحن وموت الأحبة وفقد المال وتسلط الناس، والصبر على الطاعة،والصبر عن المعاصي، والثقة بالرزق من الله، وبغض الدنيا، وعداوة النفس، والشيطان، ومحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وصحابته وأهل بيته، والتابعين، والصالحين، والرضا عنالله، والتوكل عليه، وغير ذلك من الواجبات القلبية المنجية.
و أما معاصي الجوارح: فمعاصي البطنمثل أكل الربا، وشرب كلمسكر، وأكل مال اليتيم، وكل ما حرم الله عليه من المأكولات والمشروبات، وقد لعن الله ورسوله آكل الربا، وكل من أعان على أكله، ولعن شارب الخمر، وكل من أعان على شربه حتى البائع له.
و معاصي اللسان كثيرة أيضاً: مثل الغيبة، وهي: ذكرك أخاك المسلم بما يكره، و إن كنت صادقاً، والنميمة، والكذب، والشتم، والسب واللعن، وغيرها.
ومعاصي العين:مثل النظر إلى النساء الأجنبيات، ونظرِ العورات، والنظر بالاستحقارإلى المسلم، والنظر فيبيت الغير بغير إذنه.
ومعاصي الأذن:كالاستماع إلى الغيبة، وغير ذلكمن المحرمات.
ومعاصي اليد: كالتطفيف في الكيل، والوزن، والخيانة، والسرقة، وسائر المعاملات المحرمة، كالقتل والضرب بغيرحق.
ومعاصي الرجل:المشي في سعاية بمسلم أو قتله، أو ما يضره بغير حق، و غير ذلك من كل ما حرم المشي إليه .
و معاصي الفرج:كالزنى، واللواط، والاستمناء باليد، وغيرها منمعاصي الفرج، والمعصيةبكل البدن كالعقوق للوالدين، والفرار منالزحف، وهو من الكبائر، وغير ماذكر مثل قطيعة الرحم، وظلم الناس، والله الموفق والمعين لما يحب ويرضى وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benzen.lolbb.com
omar



عدد المساهمات : 7
نقاط : 7924
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: رد   الخميس فبراير 24, 2011 6:10 am

هذه احد كتبه رضي الله عنه وهي كثيره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرسالة الجامعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الامام احمد بن زين الحبشي :: التراثيات :: الامام-
انتقل الى: